مراجعه الحلقه الاولى من الموسم الثامن من مسلسل Game Of Thrones

بعد انتظار دام لمده عامين تقريبا تعود الينا سلسله المغامرات و الفانتازيا المشوقه و الشهيره عالميا Game Of Thrones فى موسمها الثامن و الاخير و المقتبسه من سلسله روايات عالم الجليدو النار للمؤلف الشهير جورج ر ر مارتن ، تم إذاعه الحلقه الاولى يوم 14 ابريل 2019 تحت عنوان ” وينترفيل ” .

الحلقه مدتها 56 دقيقه و تدور احداثها فى وينترفيل الشمال و العاصمه كينغز لاندنغ ، يبدأ المسلسل بالشاره الشهيره له لكنها هذه المره مختلفه تماما حيث تبدأ الشاره بالسور بعد انهياره من قبل النايت كينج و جيش الموتى ، بعد ذلك قلعه لاست هارث معقل عائله أومبر و بعده وينترفيل عاصمه الشمال و نشاهد فيها وينترفيل من الداخل خاصه غرفه الاجتماعات و السراديب و بعده نشاهد قبو الريد كيب و بداخلها جماجم التنانين و من ثم غرفه العرش الحديدى .

تبدأ الحلقه بطفل يجرى فى شوراع وينترتاون و يتسلق شجره ليشاهدموكب وصول جون سنو ودنيريس و جيوشها ، حيث يصل الاثنان اخيرا لوينترفيل بصحبه جيش الانساليد و الدوثراكى و اثنان من التنانين و شحنه كبيره من الدراجون جلاس ، اريا ستارك تقف بين الحشود لتشاهد الموكب الى ان يصلوا الى ساحه وينترفيل حيث تكون سانسا و بران و لوردات الشمال فى انتظار جون سنو و ملكته فى مشهد مشابهه لموكب روبرت بارثيون فى الحلقه الاولى من الموسم الاول .

نرى بعدذلك مشهد لدنيريس و جون سنو و سانسا على الطاوله العليا فى قاعه الاجتماعات مع لوردات الشمال و الذى يعترض بعضهم و من ضمنهم ليانا مورمنت على ركوع جون سنو لدنيريس ، مع مناقشه ترتيبات الحرب المرتقبه مع النايت كينغ ، و بعده نشاهد و أخيرا مقابله اريا مع جون سنو ، ثم ننتقل بعدها الى كينجغز لاندينغ و سيرسى لانستر تقف فى فرحه انتظارا لأسطول يورن جرايجوي و معه جيش الفرقه الذهبيه من ايسوس ، و اثناء ذلك يأيها كايبرن يجرى ليخبرها ان السور انهار فلا تأبه للخبر و تعلق عليه بأن يدع الوحوش تقتل بعضها البعض .

تجتمع سيرسي مع يورن و كابتن ستريكلاند قائد الفرقه الذهبيه لتكتشف سيرسى ان الجيش الذى قامت بطلبه ليس بنفس الكيفيه التى تمنتها و طالبتبها حيث اتى مع الجيش 20 الف مقاتل و الفين من الاحصنه فقط و لم يأتى اى من الافيال التى كانت تواقه لتملكها ، ثم ينتقل المشهد الى برون و كايبرن الذى يعطيه قوسا ملكيا مطرزا و يطلب منه قتل جايمي و تيريون لخيانتهم للملكه مع تشكيكى ان تكون سيرسى قد طلبت هذا حيث من الممكن ان يكون هذا من تخطيط كايبرن لغرض ما يسعى له .

بعد ذلك نرى سيرسى مع يورن و بعد رحيله تشرب النبيذ مع تساقط لدموعها فى مشهد يوحى بأنها فقدت حملها او انها لم تكن حامل من الاساس ، يظهر بعدها ثيون و جنوده و يقومون بتحرير اخته يارا من داخل سفن عمه ثم يقرر ان يفترق عنها و يذهب ليحارب فى وينترفيل لإحساسه الشديد بالندم و محاوله تعويض آل ستارك مما سببه لهم فى السابق و تذهب اخته للجرز الحديديه لكى تأمن مهرب لأهل الشمال فى حال هزموا و احتاجوا مكان للتراجع اليه .

يظهر تيريون و فاريس و لورد دافوس يتجولون فى وينترفيل و يتحدثون عن جون سنو و دنيريس و كم يبدو لطفاء مع بعضهم البعض و اقترحوا انهم لو نجوا من الحرب فسيكون من الجيد ان يحكما سويا ، و اثناء ذلك يأتى الدوثراكى ليخبروا دينيرس ان التنانين بالكاد يأكلون لتذهب و تتفقدهم مع جون الذى يجد تجاوب مع التنين ريجال لتقترح عليه دنيرس ان يركب التنين ليقومها بعدها بسباق بينهم و يشاهدهم بعض سكان وينترفيل و تيريون و فاريس و دافوس اللذين يصابون بالدهشه فور مشاهده جون على ظهر التنين .

بعدها تقابل اريا الهاوند و غندرى فى ورش الحداده و تطلب من غيندرى ان يصمم سلاحا معينا لها ، بعدها تقابل دينريس سام لتشكره عن معالجته لجورا مورمنت ليكشف اثناء حديثهم انها قتلت والده و اخيه بحرقهم احياء حيث تخبره ذلك ببرود يجعله يصدم و ينهار لسماع الخبر ،فيخرج ليجد بران فى الساحه منتظرا لصديق قديم !! و يطلب من سام اخبار جون بحقيقه نسبه حيث يفعل سام ذلك اندفاعا من صدمته من فعل دينيرس لعائلته و تشكيكه فى قدراتها العقليه ، حيث يصاب جون بحاله من الهلع عند معرفه نسبه الحقيقى وانه الملك الشرعى للممالك السبعه و احق بالعرش من دينيرس نفسها .

نرى تورمند و بيريك دونداريون و من نجى منهم بعد تحطيم ملك الليل للسور و قد اتجهوا لقلعه لاست هارث معقل الاومبر حيث يتقابلوا مع حرس الليل من القلعه السوداء ليروا معا مشهدا مروعا لنيد أومبر و هو مقتول و معلق على الحائط و محاط بأياد مقطعه و مثبته بشكل حلزونى حوله بشكل شبيه بطفله الهمج فى اول حلقه من المسلسل و قد يشير الاثنان الى حنق ملك الليل من اطفال الغابه و ما فعلوه له من الاف السنين ، بعد ذلك يقوم تورموند بحرق جثه الطفل ليكون المشهد شبيها بشعار التارجيريان الى حد ما .

فى آخر الحلقه نشاهد جايمى و هو يدخل الى وينترفيل وحيدا حيث يبتسم لدى دخوله الى ان تقع عينيه على بران الذى يكون بإنتظاره ليعطينا مشهدا من افضل مشاهده التمثيليه بدون ان ينطق بكلمه واحده ، و بهذا المشهد تنتهى الحلقه .