مراجعة Annabelle: Creation

معلومات عن الفيلم

نــــــوع الفــــــيلم : رعب ، غموض ، تشويق و إثاره
تاريخ صدور الفيلم : 11/8/2017
مــيزانية الفيــــلم : 15 مليون دولار
مده الفيــــــــــلم : ساعه و 49 دقيقه
التـــقييم العـــمرى : R

المخرج: David F. Sandberg
الممثلين: Anthony LaPaglia, Samara Lee, Miranda Otto

الفيلم يعتبر الجزء الرابع من سلسله افلام The Conjuring و فيلم احداثه سابقه لفيلم عام 2014 Annabelle ، حيث يتحدث عن بدايه قصه الدميه انابيل و تحولها من دميه عاديه الى دميه مسكونه بالارواح الشريره

الفيلم يبدأ فى عام 1943 مع صانع الدمى سامويل مولينز و زوجته إيستر وهم يشعران بالحزن على فقدان ابنتهم ذات الخمس سنوات أنابيل و التى ماتت على إثر حادث سياره ، كيان ما غير معروف يقنعهم بوضع روح ابنتهم فى واحده من الدمى الخزفيه التى يصنعها سامويل ، يدرك بعدها الزوجان انه تم خداعهم من شيطان يبحث عن انسان كمستضيف له .

يقرر الزوجان اخد الدميه و وضعها فى غرفه ابنتهم انابيل داخل خزانه مغطاه بورق من الانجيل و جعل الكاهن يبارك كل ما فى الغرفه و المنزل و بعدها قاما بإغلاق هذه الغرفه و الابتعاد عنها ، و بعد 12 عاما فى 1955 يفتح آل مولينز بيتهم كمأوى للأخت شارلوت و 6 فتيات يتيمات بعد إغلاق دار الايتام الخاصه بهم .

فى الليله الاولى قامت الفتاه جانيس وهى فتاه مصابه بشلل الاطفال بالتسلل فى الليل و ذهبت الى غرفه انابيل و التى وجدتها مفتوحه بشكل غامض ومن ثم ذهبت الى الخزانه و فتحتها لتطلق وقتها وعن غير قصد الشيطان المحبوس داخلها ليرعب الفتيات فى المنزل و يبدى إهتماما خاصا بجانيس .

فى الليه الثانيه استمر الشيطان فى تعذيب جانيس و التى حاولت الهرب بكرسيها المتحرك و التى اصيب بإصابات بالغه عندما قام الشيطان برميها من الطابق الثانى الى الطابق الاول ، فى اليوم التالى يتم سحب جانيس الى كوخ ، ويأخذ الشيطان شكل انابيل و ينجح فى الاستحواذ على جانيس اخيرا ، ليندا صديقه جانيس المقربه تعترف لسامويل ان جانيس تغيرت و لم تصبح كما كانت و انها قبل ليلتين دخلت غرفه انابيل و وجدت دميه بداخلها .

تذهب الراهبه شارلوت لتتحدث مع إيستر التى تقضى معظم و قتها نائمه فى غرفتها بعد ان تم تشويهها و فقا عينها من قبل الشيطان من 12 عاما مضى عندما قاموا بحبسه و تعترف إيستر لشارلوت بحقيقه ما جرى فى منزلهم المسكون و حقيقه الدميه انابيل و الشيطان الذى يستحزذ عليها ، تنتبه شارلوت و قتها لحقيقه ان الشيطان لن يكتفى بجانيس فقط بل ربما تكمن رغبته فى الاستحواذ على باقى الفتيات .

الفيلم يصنف كفيلم رعب من نوع الرعب النفسى اكثر من مشاهد القتل و التعذيب و الدم التى تبدو مقززه اكثر من ان تكون مرعبه ، اغلب افلام الرعب ترتكز على شيئين الصوره و الموسيقى المصاحبه لها ، حيث و يكمن الرعب فى الصوره و فى تحرك الشخصيات مع امتزاجها بالموسيقى التى تحبس انفاسك فى اللحظات المرعبه و التى تفاجئك فى لحظات اخرى لتترك تاثيرها عليك .

و فى هذا الفيلم  على عكس افلام الرعب العاديه نجد ان القصه تأخذ بعدا اخرا  دراميا ما بين الفتيات و الصداقه بينهم و احاديثهم عن احلامهم و طموحاتم كفتيات صغيرات تبدو البراءه و اضحه عليهن ، الممثلين فى الفيلم كانوا جيدين خصوصا الفتيات الصغيرات قاموا بأداء ادوارهم بحرفيه عاليه اثارت الرعب فى النفوس .

إذا كنت من محبى افلام الرعب و الاثاره فهذا هو الفيلم المناسب لك اما إذا كنت تخاف من ظلك فالافضل لك عدم مشاهده هذا الفيلم و البحث عن افلام اخرى لمشاهدتها .